محمود عبد الحفيظ

محمود عبد الحفيظ
لو لم أكن صعيدى ... كنت هزعل اوى ... محمود عبد الحفيظ

Follow me on FB

الثلاثاء، 3 مايو 2011

ماذا نسمى هؤلاء؟؟!!

 بقلم : محمود عبد الحفيظ

نزل علينا السيد اوباما امس بخبر مقتل بن لادن المفاجىء و تباينت الأراء ما بين مؤيد و معارض و تباينت ايضا ردود الافعال ما بين الحزن و الفرح ...
وصف البعض اسامة بن لادن على انه شهيد و أنكر البعض الاخر هذا 
و كنت أرجو من الناس ترك مسألة تحديد هل بن لادن شهيد أم لا لله سبحانه و تعالى هو أعلم بالنوايا منا و هو الذى غفر من قبل لقاتل المائة نفس بعد توبته و ادخله الجنة ...





المشكلة الحقيقية ليست فى هل اسامة بن لادن شهيد ام لا فهو الان بين يدى الله و هو اعلم بحاله المشكلة فى ان بعض العرب منا فرح بمقتل بن لادن و فرح بالخبر لانه كما صوره الاعلام الامريكى زعيم الارهاب فى العالم و لانه قتل ألاف الابرياء الامريكان و تناسينا نحن العرب من هو قاتل ملايين الابرياء العرب ....

بغض النظر عن عدم اتفاقى مع بن لادن فى اسلوب قتل الابرياء و لكن كيف اقف مع من قتل ملايين من اخوتى العرب ضد بن لادن الذى ضحى بنصيبه من الدنيا و الذى نعلم جميعا انه كان له نصيب كبير منها و كرس حياته للدفاع عن العرب و المسلمين فى الوقت الذى قتل فيه حكام العرب ابناء شعوبهم و حرموهم من الحياة الكريمة من اجل دولارات أمريكا ...


اذا وضعنا بن لادن و احد زعماء العرب فى مقارنة فالاثنان قتلة و لكن بن لادن كان يقتل اعداء العرب و المسلمين من اجل الظلم البين الواقع منهم عليهم اما زعماء العرب فقد قتلوا ابناء شعوبهم بالسرطان و الفقر و الظلم و الجهل من اجل الدولارات و من اجل ان ترضى عنهم امريكا


اذا وضعنا بن لادن فى مقارنة مع عدوه بوش الذى يحتسى الخمر بسروال المخنثين الان فى امريكا احتفالا بمقتل بن لادن .. سأقول ان بن لادن قتل ابرياء الامريكان ردا على دعم امريكا لابناء صهيون الذين يقتلون يوميا الاف الفلسطينيين الابرياء أما المخنث بوش فقد قتل ملايين العراقيين و الافغان الابرياء من اجل البترول و من اجل سرقة العرب ... و نحن العرب نقول على بن لادن ارهابى و نسمى بوش الرئيس السابق!!!!

بالنسبة لى كانت نهاية بن لادن شريفة عندما انتهت بمعركة بينه و بين الامريكان امس انتهت بمقتله اما نهاية فترة بوش الرئاسية بضرب الحذاء فى وجهه كان جزء من نهايته المهينة و التى اتوقع تكملتها عندما نشاهده يموت باهانة اعظم ان شاء الله ...


ليس من المفترض أن افرح بموت بن لادن لاننى اجامل امريكا او لاننى اريد ان احسن صورة الاسلام التى اساء لها بن لادن كما يقول البعض فبن لادن لم يسىء للاسلام ببساطة لان الاسلام لا يمثله شخص بعينه ..

و اذا كانت منظمة القاعدة منظمة ارهابية نسبها الغرب للاسلام لتشويه صورته فلماذا لم ينسبوا المافيا مثلا و هى اكبر منظمة ارهابية فى العالم للمسيحية؟؟!! 

لماذا نحن بغبائنا نستسلم لخططهم الساذجة لتشويه الاسلام و لماذا نفرح حينما يطلع علينا اوباما بتصريح ان الاسلام برىء من الارهاب و نرتاح كثيرا و كأن اوباما هو من يملك ادانة الاسلام و اتهامه او برائته؟؟!! 
أين تاهت عقولنا و اين ذهبنا؟؟


و اذا كنا سنهاجم بن لادن و ندينه لماذا لم نهاجم انفسنا و نحن لم نقدم شىء للعروبة و لا الاسلام ؟؟ هو اراد ان يقدم شيئا يمكن بطريقة خاطئة و لكنه كان العربى الوحيد الذى يتحرك على الاقل  فى الوقت الذى كنا نحن العرب نفكر فقط فى انفسنا بل و كان معظمنا يحلم ان يهاجر الى امريكا و يعيش فيها حتى و ان كانت هى العدو الاكبر لنا.. 


انا لست من مؤيدى بن لادن و يمكن ان تعتبرنى من اكثر الاشخاص ألما حين ارى الدماء .. و لكن سأقول ان دماء الامريكان ليست أغلى من دمائنا و اذا كنا ندين بن لادن لانه قتل ابرياء امريكا لدعمها الواضح للحركة الصهيونية  و نعتبره ارهابى فماذا نقول عن مبارك و القذافى و بشار و صالح و بن على و باقى الذئاب الذين للأسف استباحوا دماء شعوبهم من اجل السلطة و المال ... اذا كان بن لادن ارهابى فماذا نسمى هؤلاء؟؟

و اذا كنت ستطلق لقب ارهابى على بن لادن الذى قتل الآلاف فماذا ستطلق على بوش الذى قتل الملايين و ماذا ستسمى شارون الذى ذبح الفلسطينيين و شردهم و قتل اطفالهم؟؟


و اذا كنا فرحنا بمقتل بن لادن و احتفلنا مع الامريكان.. فماذا سنفعل يوم موت بوش و هل سيمر علينا الخبر عاديا كأى شخص يموت يوميا ام سنخرج الى الشوارع و الميادين و نرقص و نحتفل مثلما فعل الامريكان؟؟!!
من قرائتى للتاريخ اتوقع ان نرسل برقية تعازى لامريكا وقت موت بوش نصف فيه بالغ الاسى الذى وقع علينا و يمكن نقيم له العزاء و ننكس له العلم كمان ..


و اذا كنا لا ندعى الأن لأسامة بن لادن بالرحمة و ان يسامحه الله فهل سندعو غدا لزعماء العرب بعد موتهم أم لا؟؟


و اذا كنا لم نتحرك او نعترض على امريكا لاهانة شخص عربى مسلم و التمثيل بجثته و القائه فى البحر بهذه الطريقة و التى لا نستطيع نحن ان نفعلها مع اى امريكى او اوروبى حتى و لو كان مجرم او سفاح خوفا من امريكا ...
فأبشروا يا عرب و يا مسلمين بمزيد من الاهانة لاننى اعتبر ما حدث فقط هو بمثابة جس النبض من امريكا للعرب كما فعلوا من قبل عندما قتلوا صدام يوم العيد و لم يتحرك أحد..
تريد امريكا ان تعرف الأن وبعد الثورات العربية  .. هل تغيروا ام مازالوا كما هم يخشون و يخافون من امريكا و لا يستطيعون حتى الدفاع عن انفسهم امامها .....


بالنسبة لى سأدعو لأسامة بن لادن و سأصلى عليه صلاة الغائب حتى و لم اكن متفق معه لان هذا هو دورى..
اما محاسبته و ادخاله الجنة او النار او اعتباره شهيد او لا فهذا عند الله هو الاعلم به .. 

سأدعو لبن لادن بالرحمة عسى ان يرحمنى الله و يسامحنى على تقصيرى فى حق العرب و المسلمين


توقيع : صعيدى من مصر



هناك 4 تعليقات:

  1. انت راجل محترم نسال الله ان ينزل بن لادن منزلة الشهداء ويجعله فى الفردوس الاعلى

    ردحذف
  2. هل سمعت بفتاوى القاعدة هنا في العراق؟ هل علمت كم قتلوا من الابرياء؟ هل تسمع عن المساجد التي تفجر يوميا في بيشاور؟ بالتأكيد أن لم تلتق بأناس من هذا النوع وتفضل أن تقبع في مغارة نظرية المؤامرة على أن تعترف أن هذا السوء ينبع منا.
    هل يجوز قتل الابرياء لنا؟ يجوز للص ان يسرقك وللقتل والسفاحين أن يقتلوك لأن هذا هو قانونهم, ولكن هل هذا هو قانونك؟ هل تسرقني إن سرقتك؟
    المافيا لا تتكلم بالانجيل وبن لادن لا يصدر فتوى هو أو أحد أتباعه الا وهي مدعمة بأحاديثهم الضعيفة أو بقراءتهم المغرضة المليئة بالسلبية للأحاديث الصحيحة.
    لا تنشر رسالتي, ليست مشكلة فهي ليست موجهة للناس إنما هي موجهة لك.
    أنت تعيش في مصر ولا تعلم من هم أبناء القاعدة تعال للعراق وللتطاير عليك الاشلاء كما حدث معي في أحد الانفجارات. ليسوا مسلمين؟ كلا يا صديقي. الله على ما أقول شهيد وأراك يوم القيامة, كل الناس هنا يعرفونهم لاسيما في المناطق السنية. إنهم مسلمون ومتدينون.
    شكرا...

    ردحذف
  3. الشرطة العراقية (المسلمة) تعذبك بالنار وبأدوات القطع والثقب وتلقيك في مزبلة لأنك (سني\شيعي) فتأكلك الكلاب ليلا, الامريكان يحققون معك ويطلقون سراحك.

    الامريكان يعتقلونك في معتقل كأنه منتجع والعراقيون يرمونك في سجن سري لا ترى يداك فيه.

    المسلم السني الذي لا يفقه دينه يفجر سوقا للفقراء الشيعة ويبدد لحومهم لتتطاير الاشلاء.

    عدد المهجرين في العراق لأسباب طائفية أكثر من الذي هجرتهم اسرائيل منذ 30 سنة.

    وأنت تقول لي نقتلهم كما يقتلوننا ونترحم ونترضى عن هذا القذر الذي جمع شباب المسلمين والقلب النابض لمجتمعاتهم القذرة ليرميهم في الصحراء او ليجعلهم قنابل تتفجر على كلاب تكساس الذي لا يساوي أحدهم ظفر مؤمن.

    ما لكم كيف تحكمون؟ ما لكم كيف تحكمون؟
    أنت لست في عهد الصحابة أنت في عالم قذر لا تأمن فيه على نفسك, تريد أن تقتل الابرياء الغربيين؟ أقتل أقتل أقتل. وترحم وترضى على بن لادن.
    ولننظر الى أين ستصل مجتمعاتنا. التي يرحمنا الامريكي ويقدرنا ويبجلنا فيها ويقطع اوصالنا ويحرقنا بالنار ويرمينا في المزابل فيها ابن بلدنا (المسلم).
    اللهم هل بلغت اللهم فأشهد...

    ردحذف
  4. اخى الكريم الغير معروف لم امسح تعليقاتك لايمانى بحرية التعبير و لكنى لم ادعو الناس ببقتل كما تقول ويعلم الله وحده كم ابغض لغة الدماء و لكن حديثى كان واضحا ان نترك الحكم على اى شخص اذا كان مسلمل ام لا لله وحده فهو اعلم بالنوايا و هو قابل التوبة و ان نترحم على ارواح الاموات فهذا هو دورنا و الا نغفل عن العدو الذى قتل العرب و المسلمين و نستسلم لاعلامه بسذاجه و نعتبره بطلا ...

    كان الله فى عونكم اهل العراق يعلم الله وحده كم حزنت و بكيت لما حدث فى العراق و من اهم اسباب كتابة مقالى هذا هو ما حدث فى العراقو اسف ...
    اذا كنت قد اخطأت فمن نفسى و ان اصبت فمن الله وحده سبحان هو تعالى
    شكرا على تعليقك و جزاك الله خيرا

    ردحذف