محمود عبد الحفيظ

محمود عبد الحفيظ
لو لم أكن صعيدى ... كنت هزعل اوى ... محمود عبد الحفيظ

Follow me on FB

الأربعاء، 9 فبراير 2011

محمود عبد الحفيظ : يجب ان نطالب بسحب وسام النيل من لعيبة الكرة و اعطاؤه لشهداء الثورة

انا شايف ان لاعيبة الكورة اللى مبارك ادالهم وسام النيل اللى من الذهب الخالص محدش شاف وشهم ولا كأنهم مصريين فى حين ان احنا بنتجرجر وراهم و نشجعهم و اضربنا فى السودان بسببهم و اتبهدلنا
بصراحة انا شايف ان الشباب كلهم لازم يطالبوا بسحب وسام النيل منهم و اعطاؤه لمن يستحقه
عائلات شهداء الثورة و هو ابسط تعبير يمكن ان نعبر به لهم عن مشاعرنا
مجرد اقترا...ح
محمود عبد الحفيظ

ليس منطقياً أن الأحزاب التى لا تستطيع حشد مواطنين فى ملعب سلة تقفز على ما حدث




قال الناشط وائل غنيم، مدير التسويق فى شركة «جوجل» الأمريكية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إنه ليس بطلاً ولا يريد أن يكون، معترفاً بأن الأبطال الحقيقيين هم المتواجدون فى ميدان التحرير، رافضاً مجرد إجراء حوار معه، لأنه لا يريد أن يسطو على إنجازات ودماء الشهداء الذين راحوا ضحية الأحداث التى تفجرت فى مصر فى 25 يناير الماضى. وأضاف غنيم، مؤسس مجموعة «كلنا خالد سعيد» على موقع «فيس بوك»، والتى دعت إلى الثورة، والذى وافق على الحوار مع «المصرى اليوم» فى منزله بالمهندسين، إن المتظاهرين لم يكونوا يريدون تنحى الرئيس مبارك فى أول أيام تحركهم، لكن الناس عندما نزلوا الشارع لم يصدقوا أنفسهم فرفعوا سقف المطالب، مشيراً إلى أن المتواجدين فى ميدان التحرير لهم مطلب واضح ويجب أن ينفذ، معلناً عن عزمه الجلوس مع ممثلين لجميع القوى السياسية فى الميدان لتوحيد المطالب، نافياً أن يكون للرئيس الأمريكى باراك أوباما علاقة بخروجه، مؤكداً أنه ليس منطقياً أن الأحزاب التى لا تستطيع حشد مواطنين فى ملعب سلة تقفز على ما حدث وتتفاوض باسم المتظاهرين، وإلى نص الحوار:





■ كيف ترى الوضع الآن؟



- لا أعرف التطورات بشكل كبير، وليس لدى تصور كامل، وكل ما عرفته أن هناك خلافاً فى وجهات النظر، والكثير من السيناريوهات المطروحة، وهناك أيضاً كثيرون يتحدثون باسم المتظاهرين فى ميدان التحرير، لكن لا توجد رؤية واضحة للأمور، وهناك محاولات الآن لتكوين رؤية موحدة تدور حول ضرورة رحيل الرئيس عن منصبه، وأنا أنتظر أن أسمع آراء أشخاص كثيرين من المتواجدين فى ميدان التحرير، لنتفق على شكل المستقبل، ومنذ أن خرجت وأنا أجمع معلومات من وسائل الإعلام، ومن شبكة الإنترنت، كما أسمع من أصدقائى، لكننى مازلت لا أملك التصور الكامل لما سيحدث مستقبلاً، أو ما يجب أن يحدث، ولن أستطيع تكوين تصور إلا بعد الجلوس مع كل الشباب ومع كل الموجودين فى التحرير، لكننى أرى أن الوقت الآن ليس وقت تصفية الحسابات لا مع النظام ولا غيره، رغم أننى شخصياً أود أن «أفش غلى فى كثيرين» بشدة، لكن يجب أن نضع جميعاً مصلحة مصر فوق كل مصلحة ونضع مصالحنا الشخصية تحت أقدامنا، وهذا لا يعنى أنى أقصد أننا لن نأخذ حقوقنا لأننى مُصر على ذلك بشدة، لكن الآن الوضع لا يحتمل ذلك إطلاقاً، وأيضاً أعتقد أنه ليس الوقت المناسب لتقسيم التورتة، ولا القفز على العملية، وليس منطقياً أن تجد هذه الأحزاب التى لا تستطيع حشد أنصار فى ملعب كرة سلة تقفز على ما حدث، وتجلس لتتفاوض باسم المتظاهرين، وأعتقد أن هذا أيضاً ليس وقت أهواء ومصالح شخصية، ولابد أن ننظر كلنا لمصلحة البلد فى المقام الأول.





■ هناك من يشكك فى وطنية المتظاهرين الموجودين فى الميدان الآن، ما تعليقك؟



- بالفعل هناك من يشكك فى مصرية الموجودين فى ميدان التحرير، لكن هناك آخرين يقولون العكس، ويؤكدون أن الموجودين فى الميدان وطنيون جداً، وأنا طبعاً منحاز لهذه الفكرة، وما يحدث الآن ما هو إلا حرب لتلطيخ صورتهم، والمفروض أننا معتادون على هذه الأفعال، وفى يوم 25 يناير أطلقوا علينا شائعات، كما حدث فى مظاهرات سابقة كثيرة وهذا أمر عادى ومعتاد، وقالوا إن الإخوان المسلمين هم من يقودون المظاهرة، وكلنا نعرف أن هذه الوقفة وراءها شباب موقع «فيس بوك»، والذين شاركوا كانوا من مختلف الجهات، والقليل منهم من الإخوان ولا تتجاوز نسبتهم 15%.



■ هل كنت معزولاً تماماً فى الحبس ولم تعرف أى شىء عما حدث؟



- لم أعرف هل أكمل الناس ما بدأناه أم لا، وأثناء احتجازى كان ممنوع أن أعرف أى شىء، حيث كنت داخل جهاز أمنى لا أعرف أى شىء عما يحدث فى الخارج.



■ ما تفاصيل الـ12 يوماً التى قضيتها محبوساً؟



- كان هناك سرير على الأرض أجلس عليه، وطوال الوقت كانت عيناى معصبتين، ولا أرى أى شىء، وتعرضت لحوالى 4 أو 5 جلسات تحقيق فى هذه الفترة، كانت كل جلسة تستمر بين ساعة وساعتين.



■ ألم تتعرض لأى اعتداء بدنى؟



- أبداً لم يحدث وأنا لا أعرف حتى الآن أين كنت محتجز، لقد كنت فى جهة أمنية ما، لم يخبرنى أحد بها، ربما كانت أمن الدولة، أو المخابرات، لكننى تعاملت مع ضباط على درجة عالية من الوعى والأخلاق.



■ هل كانت هناك اتهامات موجهة لك؟



- فى البداية كان لديهم اعتقاد بأن ما يحدث من مظاهرات واحتجاجات شىء مخطط وليس مجرد فكرة عفوية على شبكة الإنترنت، وكانوا يعتقدون أنها خطة مدبرة ومقسمة ومحددة، وأن هناك أطرافاً خارجية شاركت فيها، سواء بوضعها، أو دعمها، أو تنفيذها، لكننى فندت كل هذا الكلام بالدلائل، وقلت لهم إننى كنت فى وقفة أمام دار القضاء العالى أقول لهم أين سنذهب بعد ذلك، وبالتالى لم يكن هناك شىء مخطط، أيضاً كانوا يشكون فىّ لأن هاتفى كان مليئاً بالمكالمات الدولية، فشرحت لهم أن هذا له علاقة بطبيعة عملى، وتفهموا بشكل كبير لأنى قدمت أيضاً الأدلة لهم على ذلك، وحتى الآن لا أعرف من الذى أخرجنى، هناك من يقول إنه الدكتور حسام بدراوى، الأمين العام للحزب الوطنى، وهناك من يقول إنه عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية.



■ وهناك من يقول إنه الرئيس الأمريكى باراك أوباما؟



- لا أعتقد أن أوباما له دخل فى الإفراج عنى.



■ لكن وزارة الخارجية الأمريكية تدخلت؟



- ربما لأننى أعمل فى شركة «جوجل»، ولأن طريقة اختفائى لم تكن جيدة، وبغض النظر عن السبب وراء الإفراج عنى، فإننى أشكر كل من كان له دور فى ذلك.



■ كيف تم القبض عليك؟



- كان الوقت متأخراً جداً، وكنت خارجاً من أحد المطاعم، وفجأة وجدت 4 أشخاص يكتفونى ويصرخون فىّ وهم يطالبوننى بوضع وجهه على الأرض، ثم وضعونى فى سيارة ولا أعرف أين ذهبت، ولم يحدث أن ألقى القبض علىّ أثناء المظاهرة.



■ فى تقديرك هل هناك من يقود الشارع الآن؟



- من المؤكد أنه لا أحد يقود الشارع الآن، وهذا ما قلته لوزير الداخلية كل من قابلتهم، الشارع دون قيادة، ولا وجود لأى قيادة من أى نوع، وقلت لكل من قابلتهم إنه لا يوجد قائد، وأقول للذين طالبوا بأن أكون متحدثاً باسمهم، هذا ليس منطقياً، فإذا قلت شيئاً ولم يعجب الناس فسوف يهاجموننى، كما أن هذا ليس وقت المكاسب الشخصية، هناك كثيرون ماتوا، وكثيرون اعتقلوا، لذلك لا يجب أن يأتى أى شخص ويخون هؤلاء ويحاول تحقيق مكاسب شخصية، أيضاً لا يجب أن يقفز أحد على هؤلاء الشباب ويحاول وضع سيناريوهات شكلها الخارجى براق لكنها غير جيدة.



■ هناك عدة جبهات فى ميدان التحرير وكل جبهة لها مطالبها، كيف ترى حل هذا الخلاف؟



- سوف ألتقى مع ممثلين لكل الجهات والجبهات الموجودة فى ميدان التحرير لنحدد ما هو المطلوب، فأنا أعتقد أن أهم شىء الآن هو توحيد المطالب.



■ هل ترى أن التحركات الحكومية التى أعلنها النظام كافية؟



- أنا وائل المواطن لم أكن فى الشارع، ولا يوجد أحد من أهلى مات، أو اعتدى عليه البلطجية فى ميدان التحرير، ومن ناحية أخرى لا أستطيع أن أقول رأيى إلا بعد سماع الناس.



■ ما مطالب المتظاهرين فى اليوم الأول، والآن؟



- فى اليوم الأول كانت مطالبنا تتمثل فى وضع حد أدنى للأجور، وإعانة بطالة، وإجراء تعديلات دستورية تمنع الرئيس من ترشيح نفسه، ومنع التوريث، وإلغاء قانون الطوارئ، وإقالة وزير الداخلية، وكنا نتمنى أن يخرج الرئيس فى مساء ذلك اليوم ويقول لنا إن عددكم كبير ولكم مطالب مشروعة وأنا موافق عليها، ولو كان فعل ذلك فى أول يوم لكانت أشياء كثيرة تغيرت.



■ لماذا إذن تمت إضافة تنحى مبارك إلى قائمة المطالب؟



- الناس عندما نزلت الشارع لم تصدق نفسها، ووجدت أنه من الممكن أن ترفع سقف مطالبها لتصل إلى عزل الرئيس، لكن الآن هناك ضرورة لتوحيد المطالب، خاصة أنه من الواضح أن مطالب المتواجدين فى ميدان التحرير لم تتحقق، ومن حقهم أن يخرجوا ويعلنوا عنها، وما أود التأكيد عليه الآن هو أن مصر فى خطر ولابد من توحيد مطالبنا.