محمود عبد الحفيظ

محمود عبد الحفيظ
لو لم أكن صعيدى ... كنت هزعل اوى ... محمود عبد الحفيظ

Follow me on FB

السبت، 3 سبتمبر، 2011

الفنان عمرو مصطفى و فك رموز حجر بيبسى

الفنان عمرو مصطفى و فك رموز حجر بيبسى

بقلم : محمود عبد الحفيظ

 شاهدت لقاء الملحن عمرو مصطفى التلفيزيونى و هو يتكلم عن المخطط الأمريكى الفظيع الموجه لمصر برعاية شركة بيبسى ...
فلقد لفت انتباهى العبقرى عمرو مصطفى لمصطلحات الاعلانات التى كانت تحمل كلها ألغازا لم يستطع احد فك رموزها الا عقلية معمليه فذة مثل الاخ عمرو مصطفى..



لدرجة اننى فكرت الاتصال به و الاستعانة بخبراته فى حل فوازير رمضان لعلنا نكسب جائزة 0900 ولا حاجة ..



من أهم الالغاز التى استطاع الملحن العبقرى حلها كانت "القوة بين ايديك" و قال انها تحريض واضح للشعب المصرى على الثورة ..
و فسر لنا ايضا ملحننا العبقرى المعنى الخفر وراء اسم حركة "6 ابريل" الذى ترجمه الفنان المبدع الى ان "حرب 6 اكتوبر هى كذبة ابريل" ومن الواضح طبعا ان هذه هى الحقيقة وراء الاسم اما احتجاجات 6 ابريل 2008 ليس لها اى علاقة بالتسمية و هو شىء واضح جدا للعيان ...


من ابراز ما جاء فى اللقاء النارى للأخ الموهوب ايضا انه افاد مصر بألحانه اكثر مما أفادوها زويل و نجيب محفوظ الحائزين على جائزة نوبل و ان امريكا حرمته برغم كل انجازاته من الجوائز لانه لم يفيدها سياسيا ...

بالطبع فأمريكا كانت تنتظر الكثير من ملحننا العبقرى و عندما امتنع عن مساعدتها تدهورت الحالة السياسية الامريكية بشكل كبير و أثرت ايضا على حالتها الاقتصادية و اعتقد ان مشكلة الديون التى تعانى منها أمريكا الأن قد تكون بسبب امتناع الاخ عمرو مصطفى من دعم اهدافها السياسية ...

و لقد لجأوا الى عمرو دياب كبديل و اعطوه جائزة "music award" و لكن من الواضح ان عمرو دياب لم يكن بالمستوى المطلوب و خيب أمالهم ...


و كانت المفاجأة المدوية التى ألقاها الأخ الفنان فى وجهنا اخيرا ان كلمة "يريد" هى كلمة عبرية اصلا فلا يصح ان نقول "الشعب يريد" بل يجب ان نقول "الشعب عايز" و هى الأصح لغويا و كأنه لم يرى كلمة يريد فى القرأن مثلا قبل ذلك ... 
يعنى يجب علينا بعد الأن ان نهتف "الشعب عايز" فنقول مثلا "الشعب عايز يخش الحمام" بدلا من "الشعب يريد اسقاط النظام" مفيش مشكلة ..


و من أهم ما فسره ايضا الفنان من طلاسم اعلانات حجر بيبسى كان "عبر مين قدك" فى الاعلان و هو ايضا تحريض واضح للشعب و كان الأهم من ذلك تحديد موعد الثورة للشعب بقولهم ان بيبسى عمرها 125 اى ان موعد الثورة سيكون 25-1 !!!


أعتقد ان على أمريكا الأن ان تخاف على مخططاتها نظرا لوجود عقلية جبارة مثل عقلية عمرو مصطفى و انصح بيبسى ان تكتب اعلانتها من الان فصاعدا "بالحبر السرى" حتى يصعب على الفنان حلها ...


تحية للأخ الفنان ونظرا لمجهوداته الجبارة اهديه فى النهاية اعلان بيريل "استرجل" او اعلان قوطونيل الجديد ....

عمرو مصطفى " هرتل مين قدك "




توقيع : صعيدى من مصر