محمود عبد الحفيظ

محمود عبد الحفيظ
لو لم أكن صعيدى ... كنت هزعل اوى ... محمود عبد الحفيظ

Follow me on FB

الاثنين، 17 يناير، 2011

الموضوع فيه إنّ ....!!!





كثيرا ما نقول:
الموضوع فيه إنّ  - القصة فيها إنّ - الحكاية فيها إنّ!!

فما أصل هذه العبارة؟ ومن أين جاءت؟


 

 يُقال إن أصل العبارة يرجع إلى رواية طريفة مصدرها مدينة حلب، فلقد هرب رجل

 اسمه علي بن منقذ من المدينة خشية أن يبطش به حاكمها محمود بن مرداس لخلاف جرى بينهما،

 فأوعز حاكم حلب إلى كاتبه أن يكتب إلى ابن منقذ رسالة يطمئنه فيها ويستدعيه للرجوع إلى حلب،

 ولكن الكاتب شعر بأن حاكم حلب ينوي الشر بعلي بن منقذ فكتب له رسالة عادية جدا

 ولكنه أورد في نهايتها  "إنّ شاء الله تعالى" بتشديد النون،

 فأدرك ابن منقذ أن الكاتب يحذره حينما شدد حرف النون،

 ويذكره بقول الله تعالى: "إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ"*.

 فرد على رسالة الحاكم برسالة عادية يشكره أفضاله ويطمئنه على ثقته الشديدة به،

 وختمها بعبارة: "إنّا الخادم المقر بالأنعام".

 ففطن الكاتب إلى أن ابن منقذ يطلب منه التنبه إلى قوله تعالى: "إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا"*،

 وعلم أن ابن منقذ لن يعود إلى حلب في ظل وجود حاكمها محمود بن م رداس.


 

 ومن هنا صار استعمال (إنَّ) دلالة على الشك وسوء النية..

 

    

 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق