محمود عبد الحفيظ

محمود عبد الحفيظ
لو لم أكن صعيدى ... كنت هزعل اوى ... محمود عبد الحفيظ

Follow me on FB

الجمعة، 24 يونيو، 2011

عندما يغضب ولاد المخلوع


بقلم : محمود عبد الحفيظ

من الطبيعى جدا ان ترى شخص يتنكر لاب فاسد و يخجل منه و يحاول الابتعاد عنه ... اما ان يحاول شخص الانتماء الى فاسد و حرامى و ظالم و قاتل و ان يقول انه ابوه ...
هذا الشخص اما ان يكون "اهبل" يعانى من خلل عقلى او ان يكون منتفع ساقط باع كل شىء مقابل المال و اما مغفل ساذج مضحوك عليه ..

فى كل الاحوال لقد اختاروا بانفسهم ان يكونوا ابناء رجل فاسد مخلوع اذا فلنا كل الحق ان نناديهم "ولاد المخلوع" ...



خرج اليوم ولاد المخلوع فى تظاهرة لنصرة ابيهم معتذرين منه و حاملين يفط فحواها كله "انا اسف يا مخلوع"

دعنا نتاقش بعقلانية عن هذا الاعتذار .. الاعتذار عادة يكون من المخطىء فى حق شخص او جماعه .. هل اخطأت الثورة فى حق الرئيس المخلوع؟ هذا هو السؤال ..

دعنا نقوم ببعض المقارنات البسيطة لنرى كيف كان المخلوع يحكم مصر و هل يستحق فعلا الاعتذار ..

سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه بكى وقال لو تعثرت ناقة فى العراق لسئل عنها عمر ..
المخلوع فتح لامريكا  قناة السويس و ساعدهم فى ضرب و احتلال العراق و قتل الاف الابرياء مقابل المال فهل يستحق الاعتذار؟؟!!

سيدنا عمر بن عبد العزيز ساد العدل فى فترة حكمه و التى استمرت لمدة عامين فقط فى خلالها اصبحت بلاد المسلمين كافة بلا فقراء حتى انهم كانو يسيرون باموال الزكاة فى الشارع لا يجدون من يأخذها فقط لانه حكمها بالعدل حتى يقال انه فى فترة حكمه كانت ترعى الذئاب مع الاغنام لا تأكلها 
"اذا صلح الراعى صلحت الرعية ...
الرئيس المخلوع انتشر فى عهده الفساد حتى اصبحت الرشوة شىء طبيعى فى كل مكان و كثرت الجرائم و استشرى الفقر "اذا فسد الراعى فسدت الرعية" فهل يستحق الاعتذار؟؟!

صلاح الدين كان يبكى عندما ينظر الى المنبر الذى صنعه نور الدين ليضعه فى المسجد الاقصى و كان يقول برغم كل انجازاته اخاف ان اموت قبل ان احرر المسجد الاقصى فيسألنى الله فيما افنيت عمرك و لم يهدأ حتى حرره!!
الرئيس المخلوع اغلق معبر رفح و منافذ الحياة فى وجه الفلسطينيين وساعد اسرائيل فى حصارهم فهل يستحق الاعتذار؟؟!

اذا كان ابناء المخلوع يشتاقون لفساده ويرونه بطل فهم ايضا فاسدون وانا ارى انه من الافضل خلعهم معه ..
فلنرسلهم جميعا الى اى جزيرة بعيدة و نرسل لهم الرئيس المخلوع ليحكمهم و حبيب العادلى و فتحى سرور و الشلة كلها و نسميها "جزيرة المخاليع" و يرجع مبارك ليحكمهم بالفساد و يتخذ منهم العادلى مجموعه امن مركزى لقمع الباقين و ينتهى بهم الامر بثورة اخرى و اعتصام فى ميدان تحرير جزيرة المخاليع يطالبون باسقاط مبارك و سيخرج منهم المنتفعين من مبارك وقتها ليقولوا له "احنا اسفين يا مخلوع كلاكيت تانى مرة"

توقيع : صعيدى من مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق